الثلاثاء، 9 نوفمبر، 2010

من يوميـاتي ؟؟؟






قد نسمع بها كثيراً ..
لكن كأن أراها إمامي يدهشني ويشل تفكيري ليوم كامل


هو ذا سلطة ما ،
وهي تحت رئاسته .
كبقية زميلاتها لم تكن راضية بتكليف العمل
يحادثها بعفوية تسكن لهجته المحلية ,
ويجتر بعض الحديث العام والخاص من فكره الذي لا فائدة منه ,
وتجاريه بضحكات رنانة يميل بها جسدها النحيل ..

وكان لها ما أرادت ؟؟
قائلة بسسعادة " يححبني والله يحبنني سواا اللي ابيييه وزووود "

تلك الأخرى
بنفس المكان
تسمع وتشاهد ... و تُظلم !!!
:::


هل من الحق ان تنصف إحداهن لهذا المبدأ في حين رسمية الأخريات تُظلم ..
لـ متى يظل الفكر المعوج ..


أنتِ مميزة .. أنتِ الأفضل بينهم ..
إذن لابد من ( المهايط ) ومحادثة الجنس الآخر كما يريد ..






دمتم كما تحبــون ..

..{ طهـر

هناك 3 تعليقات:

  1. راقت لي كلماتك

    ولكن ليس بالضروره التميز في تلك الامور
    التي تحط من مستوى مجتمعنا

    ردحذف
  2. السلام عليكم

    قد أكون دخيلة هنا في مخيم وحدتك

    لكن اعجبت بكلماتك بشتى معان هذه الكلمة

    ارتحت لقرائتي لكلمات راقية كما أحب بعيدة عن مايشغل الآخرين اليوم =(

    اود أن تنشئي صفحة تعرفين بها عن ذاتك
    لأني رأيت الكثير من القواسم المشتركه هنا
    بين روحي وروح كلماتك !
    كوني بخير وكما تودين


    أختك بوح !3>

    ردحذف
  3. جميلة
    أرجوا بأن تكملها

    ردحذف