الاثنين، 27 يوليو، 2009

لأوقـــآآآآتي المنــدثــرهـ ~



















الى فـراغـآآآت وقتـي المجـوفـة ..





في حين من الوقـت ملـئـت






بل تشبعـت ..






وأصبحـت مكــآآن تلــوذ بهــآآ ..} روحــك






حتى لم يـعــد لهــا وجـــود ..








::








بت أتشــوق لهــا






أعبث بوريقـاتـي






علنـي أجــد تلك الفـراغــات .






لتحتــوينـي بك ،






وتشبثنـي بمــآآ لا أعلـم ..!!!






أخــوض بهــا معــك






نملئهــا
~ }






ضـحــكـــاً






ولـهـــــواً






وشغـبـاً






بل يكــاد أن يكــون طُـهــرا ً ~









بلحظــة غثيـــان تلك الفــراغــات






بأمــور الحيـــاة






ابتـعــدت عنـك











لكــن ~






لست كما أنــا
.!!







بتُ أتشــوق لهــا






بل لمـن يسكنهــا






أحـاول انعاشهــا بلا جــدوى تُــذكر !!!






::





بربك يامن ملئتهــا ..






أأحببتـهـــا ..؟






أولا عشقـت هــدوئهـا الصاخب بنــا
..؟!







بغفلة منـي تيقنـت بواقــع ربمــا أخـافنـي






بل حاولت الهــروب منه






ربـــآآآه ..} عبثــاً أحــاول












][ أحبـك يامن ارتـويت منـك ... ][









أحبــك ..!!






أهي حقـاً







كم أخافها من مشـاعر






وكم أخاف من مجهـوليتهــا ..












لذاك الحيــن سأظـل أواجــه قلبـي






لحـد القســوة ..!!!










..{ طهــر

الأربعاء، 1 يوليو، 2009

متى تتعظ تلك القلوب ..!!











أهـو حقـاً ح ــرمــان يعـري تـلك القـلــوب ..!!!





على مـر الأزمـان تعيــش





تتــوحـد بهــا





وتجــازف بصـدقهـا





وعمقـهـــا





حاجتـهــا استبــاحـت طقـــوس تعـذيبـهــا





تحـب أي قلـب .. !!





وتصــدق كـل مشــاعــر نطـقـت باسمـهــا ،،





لتـصــادف من يتــلـذذ بآلامـهــا !!





يشبثـهــا قلـب منــافـق ..





ليطعنـهــا





ويستـلـذ بأنينـهــا





..{ ويحيــن وقـت إع ـــلآآن سـذاجتـهـــا







\



/








لطهــارة تـلك القـلــوب أكـتـب





ولعـطـائهــا أركنهــا للـراحــة ..





فقـد حــان الـوقــت لتفــرغ مابهــا ، وتـجــد هـويتـهـا





لأمـســك بهـا رفقـاً باحســاسهــا





وحيــاءً من عطـائهــا








لأغـرقـهــا حبـــاً





ووفـــاءً





وإخــلاصـاً





أداوي ماضيـهــا





بحــاضــر نرسمــه معــاً






\



/







اليهــا يلهمـنــي الجـنـــون





بل يمــد لـي بأقــلامــي





..} لأكتـب









ومازلـت حتـى اللحظــة أمــارس ذآك الجنــون









..{ طهر