الخميس، 28 يناير، 2010

لأيـــن !!!!








صبــاحـكـم / مســاكم


عـذب كـعـذوبــة أرواحــكـم








نـورة ذات السـنــوات الأربــع تـرگـب السـيـــارة قـائـلــة بلغة فصيحــة وصــوت مـفعـم بالحيــويــة ..
( مـرحبــاً )
ضحـگ أكبــر إخـوتهــا قـائــلاً باسـلـوب سـاخــر
( هـل تشــاهـديــن قنــاة البـراعـم )
قـالـت بجــديــة
( نـعـم )


ضـج الجميــع الضحـك
في حيــن أنهــا انـزوت بحيــاء طفـلـة ..

تلك القنــوات
طعـن تأثيــرها اللهجـــآآت
وأصبــح الأطفــال يتحـدثــون بفصحــى تـامــة
ولا أخفيـــكم { تكــاد تكــون مضحــكــة



{ أگــاد أؤومـن باللـهجــات
أكثــر مـن إيمــانـي بالـفصحـى
وكـم مـن صـديـقــة تـدعـونـي ( ببنـت العـجــوز )
مـن شــدة تأصــل لهجتــي بعبــاراتـي
غيـر نكــران قريبــاتـي لبـعـض مصطـلحـاتي الشقــراويـة البحتــه وقولهــم ( فشـلتينــا ! )
لذلـگ اشعــر بأن لهـجــات أطـفــالنــا المستـحـدثــة تكــاد أن تستـفـزنـي ،



هـل سنـحـافـظ على هــذا التـراث !
وهـل هنــالك مـن سيـعتــز بلهـجتــه !
أم ستـكـون هنــالك كلـمـاتٍ دخيــلة
هــازئيــن بهــا حـاليــاً
و هــازئة بنــا مسـتقـبـــلاً




قنــاة مـآ مـوجهــة للأطفـــال
ربمــا لم يتـقنـو النـطــق بـعــد
سفــك دمــاء
جـريـمــة تنتــهـك ضـد الإنســانيــة
تنحــت بأذهــانهــم
ويـقـــال أنهـــا للأطفـــال!


{ بعيـــداً عنهــا ~
أتـذكــر عنــف طـفـولتنـــا
بيــن عــراك بالأيــدي
ورشاشــات مــاء قـاتـله لجفـــاف ردائنــا
ومسـدســات ( أم تعبيــة ) تـوزع بالعيـــد

بگــائنــا وخوفنــا يتشـكــل مـن طـلقــة وهميــة !
وطفــل قــوي !
ورذاذ مـــاء !!


نختـبـئ تحــت السـريــر / خلـف الأبــواب / أو خلـف صــدور أبـائنــا
ضـاميــن أيـدينــا
دامعــة أعينـنـــا

هــذا ماكنــا نتصــوره عنـف!

} أشعــر بأن جيــل اليــوم ينـظــر إلينــا بتـهكــم



(( ويالعـنـفنــا ))




قـد گــان عــار !

شخـصيــات كـرتـونيــة
تتـحـدث بجــديــة
( ماذا تفعـليـــن لو تخاصـمتــي مع حبيـبــك )

يالسـخــريــة
!!!
ويا لسعــة وجــوه الأبــاء عنــد محسبــاتهـم لأبنــائـهـم ، وهـم مـن جلبــوا لهــم ذلـگ


أم تمتــدح هــدوء ابنهــا عنـدما أستـفهــم منـهــا ذلـگ
} أيـن شغــب الطفــولـة المتــأصل بالأنفــس البشــريــة
تــرد ( وش حليـله هـاجــد مقابــل التـلفـزيـون طيـب وش يشــوف ؟ مــدري عنــه !! )

وتتــم مســرحيــة الغـفلــة ...





هنـــا أنــا ..



تـلك الفتـــاة التـي ترقـب من بعيـد
وتجمـع في ذهنـهـا الكثيــر
والأهـم تكتبـه بمسـودات ( بجوالهـا )
حتى لا يعتـريـه النسيــان ..

هكــذا جمعـــت تـلك المــواقـف
شــاهــدتهــا / سمعتـهــا
لســت جـازمــة بهــا ولانـاكــرة
ولا مستبعـــدة !!!

لكـن .. كمـرحـلة أولــى { كنـت فقـط حيـــاديــة !!!







دمتــم بسعـــادة تسكــن أرواحـكــم

..{ طـهــر



الجمعة، 22 يناير، 2010

كل شهـر مجـاني وأنتـم بخيــر ^_^





صبــاح ممتــع يتبـعــه مســاء شــاق
أعمــال لابـد من انجــازهـا ،
زمــلاء ابتعــدت عنهـم } لظـروفـي وظـروفهــم .


حــان وقـت قهــوتي ..
أدرت ظهــري لجهــازي وتبعثـرات أوراق
ساترة كتب مفتوحـة
وجــوال فقيــر !!


لوقـت المغــرب عبــق خــاص
تفـــوح رائحــة الهيــل الـذي يتعـــارك مع الغليــان
} كنت ولازلـت أحب تأمــل لحظــات الغليــان ^_^
بالأخـص عنـد وضـع الهيــل ...


تمـر خـلاص وسكــري
ولمـة عائلـة التـي لابـد أن تكــون تلك اللحظــآت ( عنـد الدفـايـة ) ...


بعــد ما يقــارب (السـاعـة )...
عــدت لادراجي ..



لفتنـي من كــان فقيــرا بالسابــق !
دائمــاً أُتهــم بالتقصيــر ناحيتــه
وربمــا نُعـت بمهمــلة الجــوال

27 رسالــة

بالبـدآيـة لم أكـن أعـي سـبب النشــاط الزائـد أو منـاسبـة خفــة الدم لـدى البعـض !
نكـت / وسخـريـة من الاتصــالات
ومحــاولات عابثـة لإغـاظــه عمـلاء الشــركــات الأخــرى ..
ولله الحمــد كان نصـيب للرســائـل الدينـيــة التـي ومنـذ عُـرفـت يقتـصــر إزحامهـا بيــوم الجمعــة .


أحيــانـاً }
حقـاً تضحكـنـي
وبالنقيـض أكــاد أشعــر بالتـفــاهـة لقــرائتـهــا !!!
وللأسـف أرسـلهــآ ! وأستمــر بمسـلسـل ( التـفـاهــات )


يامعشــر الحـواطـا ..القصمــان..السـديـراويـن.. وأيضـا المحششيــن > الحمـد لله الشقـراوييــن ما حشـوا فيهـم واجــد ^_^
بل جميــع السـعـودييـن
( أصبـح حيـلكم بينـكم )


عـذرا منـكـم ...
للأسـف نحـن شعـب لايضحكنــا إلا أنفسنــا
تستـفـزنـي تلك المقـارنــات بيننـا وبيـن الشعــوب الأخــري التـي بالطبــع رسـائلنــا تـرجـح الكـفـة لهــم ..
وودت تـحـويرهـا للأفضـل ..


بعيــداً عنهـا } بالمجمـل

لسـت مـع تلگ الرسـائـل ولا ضــدها ..

لكننــي حقــاً اأحببـت بعضــهـــا.. !!



( قبل ساعتين من الآن .. كان الضجيــج يسكــن - جـوالي -
} سيعــاود لهـدوئـه كالسـابق !

وسأعود لأهمـالة حتى يحتـضــه عــرض آخــر !!!!





أسعـــد الله أنفســاً أسعــدتنـي
شكــراً من القـلب لكـم

..{ طهـــر



الخميس، 14 يناير، 2010

لسْتُ سِوَى مُنَاصِرَة لأَنْفُسْ الْبَشَرْ ~







مدخـل }



خلـق الانسـان في كبـد ~


اغمـض عينــاي


اسنــد رأسـي


استمـع لضجيــج افكــاري


احتــاج أن أراهــا بوضــوح


ادرك تفاصيـلهــا


احللهــا



ياللعجـب !!!


انهــدي البشــر جميـع أوقاتنــا


نعيــش مواقفـهم لنمـزجها مع مواقفنــا


نستمــع لخبـراتهـم


نهــلك حواســنا لأجلهـم


نثيــر روح الحمـاس للخـوض معهم !!!




وتقبــع هنــاك ذاتنــا {


منسيــة خلفهــم ،


متــواريـة عن الأنظــار ،


تستمــع فقـط !




أنـت ~ بربـك


هل أدرت بصــرك لها ؟


منــذ متى طوقتـهـا نبظــرة تشــد من عزيمتهــا


هل وفيـت معهـا بأوقاتـك ؟


تأملتهــا


فكـكت محتواياتهــا


صعـدت بهـا للعُــلا


ارخيـت خيــوط قد اشتـدت



{ ذواتنـــا }


هنــاك حيث المنتــصف


اشعــر بوجـودهــا


كقـــوة خفيــة


اليســت أحــق بنا لنحتـويهــا!


ربما من الغيــر قد هُُمشـت ،


ومن أنفسـنــا قد جُرحـت ،


وعلى مر الزمـــان تألمتت .



لنتــامـل فصــول حياتنــا

براءة طفولة } لم يعتـرف بحقهـا تمـامــا


رشــد } به اصتــدامـات من الحيــاة


شيخوخة } قانعـه او ناقمـة


گم قيــل لها عيوبهــا بعنـف


قُــلل من اهميتـهــا !


نُهــرت !



عــذراً ... لا أنفي النقيــض


لكـن رسـالتـي تسعـى لتميــز ذواتنــا


لنـقف وقفــة صــدق


وننصـب أهدافنــا بايمـان بها


لنرتقـي ونلتقـي حيث ( تـريــد ونـريـد )







( لست سوى مناصرة لأنفس البشر )




..{ طهر

الأربعاء، 6 يناير، 2010

لفئـة مـآآ أكتب {









ياعمْ !!


أتُرى أي الأبناءِ همْ
!!!


رحماكَ ياربي من قلبٍ أهوَ حجرْ كانَ وسيبقى


ليسَ لبَشرْ
!!




يا أنتْ !!

وتمضي الحكاية


هو أفى شبابه
/ رشده / شيخوخته


في سبيل ما يسمى بالابن العاق



لتبدأ من جديد


قسوة قلوب قد اعتادت على اللطف


وتبقى معالم ذاك الشيخ كخطوط تحكي حكايته


خطيئة منْ
!!


أبٌ ضعيفْ


ابنٌ عاقْ


وتهشمتْ الانسانيةِ هنا






لقلوبِ شاختْ أكتبْ


بل لعلها محاولةٌ
يائسة لمواساتها


قريبة منها للفشل أكثر من النجاح


أرى طيبَتهمْ


وقارهمْ





لكن تبقى هنالك مشاعر تزلزلتْ


أكادُ أغمضُ عينايَ متجاهلةُ يتمُ دمعة
!!!!


ألم نظرة
!!

مِن مَن ؟؟؟


أُريد أن أمسح تلك اللحظة من صميم ذاكرتي


أحاول عبثاً لأجدها تتشبث بي




(( منحي الظهر .. ثوب يميل للصفرة .. غترة قد كانت رمزاً للهيبة .. وخفين أهلكهما الزمـنْ ))



حياته طريق واحد


مسجد
- غرفة عتيقة


قد اعتادها وأحبها


هي الأمان


}
حتى منيته





ليسكن بعدها الغبار كل شئ


ويقال


(
قد كان أبي هنا ! )








همسة لوالدي


.. هي أنا ابنتكم



وهو أنتم ذاك التاج الذي اتباهي به دوما
..







..{ طهر

فضفضة قلم على عجـالة من أمــره !!!












أيام قلائل سلبتني منك


عقبات لم اعتدها


آلمتني


تجاوزتها لكن ما زال صداها لم يخفت داخلي


لمَ وكيف وليتَ ؟


تساؤلات أهلكت بها ذاتي


دون اجابات




هو القدر هكذا !





ملاذي هذا العالم الذي احببته بكياني


متنفس لي عند اختناقي


بل أكاد لا أشعر بوجودي إلا به !






لحروفي هنا


اشتقت لكِ


أتسائل سؤال يرهبني


أحان وقت جفاف قلمي ؟!


لاطالما خشيت منه



لكل منا سبيل لخروج مكنوناته - ضغوطاته


فضفضة قلم / مشاركة صديق / وقد يكون بكاء


عند انسداده ياترى كيف سيكون ؟!



تتنفس روحي بقلمي !

أحان وقت اختناقها !!!!






لكل من كان هنا بجانبي


أشكركم حقاً


فلولا الله ثم وجودكم لك أستطع الكتابة


كنتم كدافع لي ..





لكن مجرد تلطف


كيف تتنفسون !!


ربما يكن لديكم البديـل بوقت مـآ





أدام الله أرواحكم بسعاده







..{ طهـر



6/1/2010